© All copyright reserved to Nebras 2019

  • Grey YouTube Icon
  • Grey Instagram Icon
  • Grey Twitter Icon

وددتُ لو

وددتُ لو أن السماء تشعُر بحُزني، كما أن أُمنيتي بأن تتوقف عقارب الساعة حينما أُخذل بأن تتحقق. ولو أن الزهور تشعُر بي لتُرسل رحيقها لتُضمد جروحي. وددتُ بأن قطرات المطر تستشعر جفني لتواسيني بينما أنا أفقد نفسي. وددتُ لو أنني أستطيع اختيار ألواني، لون الخذلان زهري، ولون السعادة أسود. وددتُ لو أن هذا الكون يسمعُني. ولا وجود لشخص أحمق بيننا! وددتُ لو أن ُهناك عقاب كوني لكُل من كان له يد يوماً في خذلان فتاة مليئة ببساتين الحُب. وددتُ لو كان هناك جزاء لمن كان سبباً في كراهية مُسمى العشق. وددتُ لو أنني كلما بكيت شعر الاطفال بضُعفي وامتلأ الكون من حولي بِرائحة ملابسهم الصغيرة. وددتُ لو أنني أملك الحق بكسر كُل من خذلني. ماذا لو كان هُناك كوكب يملأه الأمان والاستقرار أكثر من مسكني؟ ماذا لو أنني فعلاً أستطيع إيقاف عقارب الساعة بسبب حُزني؟ الحُزن لابُد منه ولكن عليك أن تتجاوزيه بنفسك لا تجعلي من غيرك أداة لمشاعرك. ولا تجعلي من نفسك يا سيدتي زُجاجة عطر تُكسر كلما غضب مستخدمها. فَلا يوجد حُب لو لم تمتلكين هذا القلب. ولا يوجد أمان لولا وجود كفيك.  

سارة الهاجري

الكويت