© All copyright reserved to Nebras 2019

  • Grey YouTube Icon
  • Grey Instagram Icon
  • Grey Twitter Icon
طلبتنا في ايداهو

بعد ما تم نشر مقال في الجريدة الشهيرة نيويورك تايمز، وترجمة المقال في جريده الرأي العام الكويتية بعد ان طال الحديث عن موضوع جامعة ولاية ايداهو، وإتهام الطلبة المبتعثين بالارهاب والغش في الدراسة واتهامهم بالتميز العنصري وغيرها من التهم الباطلة، حيث الأصل في هذا الموضوع هو ما اتى من  شكوى محافظ المنطقة على جامعة ولاية ايداهو، قامت صحفية تابعة لجريدة نيويورك تايمز بزيارة الى منطقة بوكاتيلو، المنطقة التي تقع في الجنوب الشرقي من ولاية ايداهو، وهي منطقة صغيرة واغلب سكانها يتبعون طائفة مسيحية متشددة، أجرت الصحفية عدة لقاءات مع الطلبة الخليجين بالأخص والدوليين بشكل عام؛ ومع ادارة الجامعة وبعض الدكاتره وكذلك مع عدد من السكان المحليين، ومن ثم جمعت خلاصة ما استنتجت من المقابلات وادلت برأيها في المقال الذي نُشر تاريخ٢٠١٦/٣/٢١.

 

حالة الطلبة يرثى له في المنطقة والجامعة، مشاكل في جميع الأماكن والأحوال، الجامعة تشدد الوضع على طلبتنا بشكل عام وفي أمور كثيرة، مثل الانذارات الاكاديمية و قلة الشعب الدراسية، وقلة خبرة عدد كبير من العاملين والمدرسين في الجامعة، والعنصرية الواضحة منهم حيث يدلي عدد من الدكاترة بتصريحات تحمل الكثير من العداوة؛ والهجوم على طلبتنا واتهامهم بالغش وأنهم ضعاف في اللغة الانجليزية، وغيرها من المضايقات الواضحة في نطاق الجامعة، وفي الفترة الأخيرة خرجت المضايقات من نطاق الجامعة إلى نطاق المنطقة وسكانها، فقد شهدت الأسابيع الأخيرة هجوم عنصري واضح من السُكان، كملصقات على سيارات طلبتنا تحمل عبارات عنيفة برسالة "أنتم غير مرحب بكم هُنا"، وكذلك العبارات الشفوية المباشرة كالشتم والسب في وجه طلبتنا وطالباتنا بالشوارع والاماكن العامة، بل حتى في أحدى الحوادث وصلت لدرجة الضرب والأعتداء البدني، حتى الصوص كان لهم دور في هذا الوضع، فقد سُجلت حالات سرقة كثيرة استهدفت بيوت وممتلكات أخواننا الطلبة، والأدهى والأمر هو ان اجراءات الشرطة واستجابتهم باردة جداً حيال هذه الحالات وكأنهم داعمين لما يحدث إلا بعض رجال الشرطة الشرفاء، حيت في تقرير لأحدى حالات السرقة تلك، فسر أحدى رجال الشرطة بأن من الواضح من علامات السرقة أن القصد من الجريمة ليس لمجرد السرقة فقط بل واضح ان السارق يقصد الهجوم والاعتداء، مستوى جامعة منخفض قبل هذه العاصفة العنصرية ومضايقات وهجمات من الجامعة والشعب في ظل هذه العاصفة، جعلت السؤال المتداول كثيراً بين طلبتنا "متى بتحول، وين بتحول"، بعد اليأس وفقدان الأمل هذه الوسيلة الوحيدة للطلبة للخروج من هذا الحال المرير.

 

لنكون منصفين، اتهامات الجامعة قد تكون صحيحة ولكن لا تُعم جميع الطلاب!، جميع طلبة وطالبات الجامعة سواء الأمريكان أو الدوليين يتفاوت مستواهم الدراسي وانضباطهم الاكاديمي، فالأساس والحق ان ليس جميع الطلبة في نفس المستوي الدراسي، ليس جميع طلبتنا مجتهدين وليس الجميع مهمل، ولكن هذه الهجوم العنصري على فئة بأكملها واتهامها بهذه التهم؛ أمر مستنكر وغير عقلاني، المخطئ يجب أن يُحاسب من دون ان يدفع الاخرين الثمن، يجب أن تكون المحاسبة عادلة وليس له علاقة بديانة أو عرق أو اي نظرة عنصرية.

 

بفضل الف ومائة طالب خليجي خرجت  الجامعة من منطقة الخطر التي كانت تهددها، وقامت مشاريع جديدة انعشت ميزانيتها، كان من اسبابها الرئيسية الدخل الكبير التي تحصل عليه الجامعة من طلبتنا، بإحصائيات وأرقام كثيره تداولت عن الجامعة في عام ٢٠١١ بأنها كانت على وشك إعلان إفلاسها، ولكن الدخل المالي الخليجي انعشها، وكذلك انعش المنطقة الصغيرة من حولها التي تكاد تكون قرية، وبالنسبة للمنطقة فتعتبر المنطقة بسيطة ومتواضعة جداً، لا توجد فيها أماكن للترفيه كثيرة فهي منطقة جامدة، وتعتبر منطقة رخيصة من حيث الإجارات السكنية، ولكن هذا كان في السابق؛ فالاجارات بارتفاع مستمر، فعدد كبير من الشركات السكنية زادت الأجار بعد ملاحظة التعداد الخليجي الكبير وطمعاً بمستحقاتهم المالية.

 

ما يحدث في بوكاتيلو أمر لا يسكت عنه فطلبتنا يتم قمعهم في بلد يسمى "ببلد الحريات"، طلبتنا يتم استحقارهم ومهاجمتهم بعنصرية نتنة في "بلد الديمقراطية"، و واجبا علينا اتجاه اخواننا الطلبة واخواتنا الطالبات ان ندعمهم ونقف بجانبهم ونسأل الله أن يكون في عونهم ويحفظهم، ونشكر الملاحق الثقافية الخليجية على جهودها .



 

ضاري الهيلع
Pocatello, ID

عبدالرحمن المنيّع

Northridge, CA