© All copyright reserved to Nebras 2019

  • Grey YouTube Icon
  • Grey Instagram Icon
  • Grey Twitter Icon
النور الأسود

 علمتني "فرح" في ذلك اليوم "أن الحاجة أصعب من الدْيَن" ، كانت تجلس باستحياء في غرفة السكرتارية ، كشف بياضها عن جمالاٌ نقي و زرقة عيناها بصفاء النيه ،لا تملك إلا أن تقول عنها: تبارك الذي خلق ، لم تسطع أن تخفي توترها رغم احتشامها فلم ينكب كعب رجلها بطرق الأرض متزامنا مع رياح زفراتها، ولم يتوقف همس التسبيحات .

"فرح"

بصوت حازم من السكرتيرة ، جمد معه عروق دمها ،"اللجنة لن تتكفل بدفع آخر قسط، بالتالي لن تنالي الشهادة" .

     وقفت فرح وقالت :"شكراً آنسه واعتذر على الالحاح" بالكاد وصلت خطواتها لتغادر المكان.

 أنعم الله عليها بالجمال والاخلاق والعلم إلا أنها أقل حظاً ، غادرت وتركت جميع أحلامها معلقة، فلا أب ولا وطن ولا سند، تيمناً بالسعادة أسمتها أمها "فرح" عل مستقبلها يشرق ،ولكن ساعد واحد لا يسعف، وحده الله يعلم كم مرة عاشت هذا المشهد، وحده الله يشهد كم مرة ضاعفت السؤال وحبست حسرتها و انسحبت ، نعم اجتهدت وتفوقت ، وان كان قدرهم الفقر فقد ايقنوا ان الجهل أشد فقراً ، واصبحت الحاجة العدو الاول لهم ،  ورغم ذلك تعففوا ، وجدناهم ولم يقصدونا ، عرفناهم بسيماهم، منهم من فضل الولد على البنت حتى يكبر وينفق ، ومنهم التحق سنه وغاب سنه حتى يستبدل بأخ غيره ، كتبهم باليه ملابسهم مستعملة ، حقائبهم إن وجدت فهي مستهلكة ، آخر من يسدد الاقساط و أول الفائقين والفائقات ، موهوبين بالفطرة ،تنقصهم الفرصه ، يتربصون الأمل ، يتحرون النور ، اتفقنا ان نكون لهم ولو بصيص نور ، فلا ابشع من قتل فرحة المولود و العروس والخريج و عودة الغائب وهم يعيشون هذه البشاعة كل يوم ، ويؤمنون بأن أنصاف الحلول ممكن أن تكون مفاتيح للفرج ، فالأمل معقودا بالسواد ولا أعذب من سواد ينجلي منه النور .

افتخر بأني جزء من حملة "اعطه نور" ، عش هذا الفخر وساهم

https://donate.iico.org/iico/WebPages/ProjectDetails.aspx?pId=53931

سبيكه الغريب

الكويت